إيذاء الجسدA eza2 el gasd

عندما يكون الألم سببًا للراحة

إذا سبق لك وآذيت نفسك عن قصد، قد يبدو الأمر طبيعيًا وربما صحيحًا. ولكن إن لم تفعل ذلك من قبل، قد يتعذّر عليك فهم أولئك الذين يفعلون ذلك. ففي النهاية، أليست جميع الخلائق الحيّة تتجنب الألم؟

يكتب Edward T. Welch هذا الكتيّب المشجّع والجدير بالاهتمام، مفترضًا أنك تشعر بأنك محاصَر في دائرة إيذاء الجسد أو أنك تحب شخصًا ما محاصَر بها.

يساعد Welch الأشخاص المحبوبين على فهم عالم إيذاء الجسد. إن كنت شخصًا يشعر بأنه محاصَر بهذا السلوك، يصف لك بمحبة علاجًا جذابًا أكثر مما تعتقد.

إذا أردت السلام والراحة، يجب أن تنظر بعيدًا عن نفسك. انظر إلى يسوع- فالإجابات قد وُجدت فيه.