غاضب من الله؟A 3adeb mn alah

أحضر إليه شكوكك وأسئلتك

كيف يسمح الله  بحدوث هذا لي؟ أنا غاضبّ منه، ولكن لا أعلم إن كان من "المفتَرض" أن أكون غاضبًا!

هل من المقبول أن أغضب من الله؟

إن كنَّا غاضبين، هل يتوجَّب علينا أن نحتفظ بهذا الغضب في داخلنا، أم نعَّبر عن مشاعرنا بشكلٍ صريح؟

يكتب Robert Jones أنه ينبغي ألا نتّخذ أسلوب "الابتسامة والتحمُّل" في التعامل مع غضبنا، ولا ينبغي علينا التنفيس بتسرُّع عن مشاعرنا لله. بل نحتاج أن نُحضر صراعتنا وشكوكنا وأسئلتنا باتّضاع أمام الله. يجب أن نتعلم أن نكون شفافين في محضر الله، وأن نفكّر بطريقة كتابية، وأن نتصرَّف بخضوع.